خصم 25% على الدفع الكاش

إبحث

سوق العقارات التجارية في اسطنبول

2023-10-06
الاستثمار العقاري في إسطنبول
959
سوق العقارات التجارية في اسطنبول
جدول المحتويات

باعتبارها رائدة اقتصادية في تركيا، شهدت إسطنبول تغيرات كبيرة في سوق العقارات التجارية في العقود الأخيرة.

ما هي العقارات التجارية؟

العقارات التجارية هي العقارات التي يتم استخدامها لأغراض تجارية. وقد تشمل المباني أو الأراضي التي يمكنك من خلالها تحقيق الربح سواء في دخل الإيجار أو مكاسب رأس المال. على سبيل المثال، مراكز التسوق ومحلات البقالة والمكاتب والمناطق الصناعية ومحلات التصنيع وغيرها.

السياق التاريخي

تتمتع العقارات التجارية في إسطنبول بسياق تاريخي غني متشابك بشكل عميق مع تراث المدينة الذي يمتد لقرون عديدة باعتبارها ملتقى طرق الثقافة والتجارة والحضارة. موقع إسطنبول الاستراتيجي عند تقاطع أوروبا وآسيا جعلها مركزًا مزدهرًا للتجارة والأعمال منذ العصور القديمة، حيث تشهد أسواقها الشهيرة، مثل البازار الكبير وبازار التوابل، على قرون من التجارة الصاخبة.

على مر السنين، شهدت المدينة تحولات اقتصادية ديناميكية، من دورها كمركز تجاري مهم في الإمبراطورية العثمانية إلى تحولها الحديث إلى مدينة عالمية. واليوم، يواصل قطاع العقارات التجارية في إسطنبول ازدهاره، مما يعكس مكانته كبوابة استراتيجية بين الشرق والغرب، مع المساحات المكتبية الحديثة ومراكز البيع بالتجزئة والتطورات التجارية التي تلبي احتياجات مجتمع الأعمال المتنوع والعالمي.

أهمية الموقع

يلعب الموقع دورًا حاسمًا في الاستثمار العقاري التجاري في إسطنبول؛ يمكن أن يؤثر موقع العقار التجاري بشكل كبير على قيمته، والعائد المحتمل على الاستثمار، والنجاح العام.

يؤثر موقع العقار التجاري في إسطنبول بشكل كبير على إمكانية وصوله إلى السوق المستهدف. على سبيل المثال، يعد وجود الشركات التي تعتمد على حركة المرور، مثل متاجر البيع بالتجزئة والمقاهي، في منطقة مزدحمة يسهل الوصول إليها أمرًا ضروريًا. وينطبق الشيء نفسه على المكاتب والشركات الصناعية التي يجب أن تكون بالقرب من مراكز النقل والطرق الرئيسية لتسهيل وصول الموظفين والعملاء.

يعد تحليل ودراسة المنافسة في موقع محدد أمرًا ضروريًا لتحديد تشبع السوق وتقييم جدوى العقار التجاري. قد يؤدي الاستثمار في منطقة ذات منافسة عالية إلى تحديات في جذب المستأجرين أو تحقيق أسعار الإيجار المرغوبة. ومن ناحية أخرى، فإن اختيار موقع ذي منافسة محدودة قد يوفر فرصًا لتحقيق عوائد أعلى وزيادة الطلب.

المشهد الحالي

سوق العقارات التجارية في اسطنبول
 كان سوق العقارات التجارية في مدينة إسطنبول التركية، يعيش مزيجاً من التحديات، خاصة بعد الزلزال الذي وقع عام 2023.

اسطنبول (الجانب الأوروبي والجانب الآسيوي)، باعتبارها المركز الاقتصادي والثقافي لتركيا، كانت تقليديا نقطة ساخنة للاستثمارات العقارية التجارية. كان السوق يمر بتحولات وتغيرات في سلوك المستهلك. كما أدت جائحة كوفيد-19 إلى تباطؤ مؤقت في الطلب على المساحات المكتبية حيث حقق العمل عن بعد نموًا ملحوظًا.

ومع ذلك، فقد أدى ذلك أيضًا إلى زيادة الطلب على العقارات التخزينية والخدمات اللوجستية لدعم قطاع التجارة الإلكترونية.

افتتح رجال الأعمال الأتراك مشاريع عملهم الدولية، خاصة في إسطنبول، لدعم الاقتصاد التركي وجذب المستثمرين المحتملين في جميع أنحاء العالم، مثل روسيا وقطر والمملكة العربية السعودية وجمهورية إيران الإسلامية والإمارات العربية المتحدة وأذربيجان، التي أبدت اهتمامًا كبيرًا بالمشاريع التركية .

المساحات المكتبية:

لا يزال قطاع المكاتب في القمة مع أعلى مستوى له منذ خمس سنوات، لذا فإن المعروض من المكاتب مهم في هذه البيئة شديدة التنافسية (السوق التركية) وسيؤدي إلى زيادة العرض المستقبلي بشكل كبير.

أثر الزلزال الهائل الذي وقع في 6 فبراير 2023 في تركيا بشكل كبير على المدن الشرقية في تركيا وغيرها من المقاطعات والدول المجاورة.

ونتيجة لهذا الزلزال، ظهرت العديد من المناقشات حول إمدادات المباني المعرضة للزلازل في تركيا. وبالتالي، هناك طلب متزايد بين المستخدمين والمستثمرين في العقارات التجارية على تقارير المسح الأرضي الشاملة، وخاصة تلك المتعلقة بمقاومة الزلازل.

مراكز البيع بالتجزئة والتسوق:

وظل الطلب في مراكز البيع بالتجزئة والتسوق مرتفعاً في الربع الأول من عام 2023؛ تواجه العلامات التجارية صعوبة في العثور على واجهات متاجر فارغة بسبب ارتفاع معدلات الإشغال في كل من الشوارع ومراكز التسوق.

كما ارتفعت أسعار الإيجارات في سوق التجزئة للمكاتب، حيث ارتفعت بالليرة التركية (₺) والدولار الأمريكي ($). خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، شهد مستوى الإيجار الرئيسي في الشوارع الرئيسية في إسطنبول نمواً ملحوظاً بنسبة 67% بالدولار مقارنة بالعام الماضي.

الصناعة واللوجستيات:

دمرت كارثة الزلزال المنشآت الصناعية وأثرت على الإنتاج. علاوة على ذلك، أدت الخسارة الفادحة للعمال إلى انخفاض الإنتاج في إسطنبول.

غادر العديد من الأشخاص المنطقة بعد الزلزال ليكونوا أكثر أمانًا ولإيجاد مكان للعيش فيه، مما أدى إلى نقل مرافق الإنتاج الخاصة بالعديد من الشركات إلى مناطق أخرى في تركيا، وخاصة وسط الأناضول.

لا يزال الطلب على المستودعات ذات المساحات الداخلية الشاسعة مرتفعًا، كما أن توافر المستودعات الجيدة مقيد. وبذلك ارتفعت الزيادة في الإيجارات الرئيسية بنسبة 45.5% مقارنة بالعام الماضي.

ومن المتوقع أيضًا أن يستمر هذا الارتفاع الصافي على المدى القصير والمتوسط بعد استمرار الطلب على احتياجات المستودعات.

الضيافة والسياحة:

لا يزال قطاع الضيافة والسياحة في إسطنبول يشكل القوة الدافعة وراء سوق العقارات التجارية في المدينة. إن تاريخ إسطنبول الغني ومعالمها الثقافية وموقعها الاستراتيجي على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا يجعلها نقطة جذب للسياح والمسافرين من رجال الأعمال. ونتيجة لذلك، هناك طلب متزايد على الفنادق عالية الجودة والشقق الفندقية وغيرها من العقارات ذات الصلة بالضيافة.

ويتطلع المستثمرون بشكل متزايد إلى الفرص المتاحة في سوق العقارات التجارية في إسطنبول لتلبية هذا الطلب، مع التركيز على المشاريع متعددة الاستخدامات التي تجمع بين خيارات الإقامة وتناول الطعام والترفيه.

التحديات والفرص

إن الاستثمار في قطاعات النمو في المدينة، مثل السياحة والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية، مع تبني الاستدامة يمكن أن يؤدي إلى مشاريع مربحة في هذه المدينة الديناميكية.

يقدم سوق العقارات التجارية في إسطنبول فرصًا متنوعة، لكن النجاح يتطلب فهمًا عميقًا للتحديات واللوائح المحلية وديناميكيات السوق.

  • الموقع الاستراتيجي: يوفر موقع إسطنبول كجسر بين أوروبا وآسيا ميزة فريدة للشركات. يمكن أن يكون بمثابة مقر إقليمي أو قاعدة للشركات التي تتطلع إلى التوسع في القارتين.
  • السياحة: تستمر المعالم التاريخية والثقافية في إسطنبول في جذب السياح والزوار الأجانب. وهذا يوفر فرصًا للاستثمارات الفندقية وتأجير العقارات على المدى القصير.
  • التطويرات متعددة الاستخدامات: يمكن أن يكون الجمع بين المساحات التجارية والسكنية والترفيهية في التطويرات متعددة الاستخدامات مربحًا. أنها تلبي الاحتياجات المتنوعة لعدد متزايد من السكان.
  • التكنولوجيا والابتكار: تحتضن المدينة التكنولوجيا والابتكار، مما يمكن أن يخلق فرصًا للمباني الذكية والمساحات التجارية ومراكز الأعمال التي تركز على التكنولوجيا.
  • الصناعية واللوجستية: موقع إسطنبول الاستراتيجي أيضًا يجعلها مركزًا للمراكز اللوجستية والتوزيع. يوفر نمو التجارة الإلكترونية فرصًا للعقارات الصناعية.
  • الطاقة المتجددة: إن سعي تركيا نحو مصادر الطاقة المتجددة يخلق فرصًا لمشاريع البناء الأخضر والتنمية المستدامة.
  • نمو البنية التحتية: مع تحسن البنية التحتية لوسائل النقل، قد تصبح المناطق التي كانت تعتبر نائية في السابق أكثر جاذبية للاستثمار.

مستقبل سوق العقارات التجارية في اسطنبول

سوق العقارات التجارية في اسطنبول
 

يحمل مستقبل سوق العقارات التجارية في إسطنبول وعدًا كبيرًا حيث تواصل المدينة تأكيد مكانتها كمركز تجاري واقتصادي عالمي. ومع تزايد عدد السكان وموقعها الاستراتيجي، تستعد إسطنبول لجذب المزيد من الاستثمار الأجنبي والشركات المتعددة الجنسيات والشركات الناشئة. ويعمل تطوير البنية التحتية للمدينة، بما في ذلك مشاريع النقل مثل مطار إسطنبول الجديد وتوسيع شبكة المترو، على تعزيز إمكانية الوصول والاتصال، مما يزيد من الطلب على المساحات المكتبية الرئيسية والمراكز اللوجستية.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يؤدي مشهد تجارة التجزئة المتطور في إسطنبول وصناعة الضيافة الديناميكية إلى دفع نمو العقارات التجارية، مما يلبي احتياجات الشركات المحلية والدولية التي تبحث عن فرص في هذه المدينة المزدهرة.

خاتمة

يواصل سوق العقارات التجارية في إسطنبول جذب الاهتمام في المنطقة بسبب موقعه الجغرافي الاستثنائي وتاريخه الغني وثقافته النابضة بالحياة. يمكن للمستثمرين والشركات الاستفادة من العديد من الفرص من خلال تنفيذ استراتيجيات فعالة وفهم السوق

مشاركة:

الكلمات المفتاحية